وزيرة خارجية ألمانيا: نفاذ الوقت أمام الاتفاق النووي الإيراني

قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إنه ما من بارقة تقدم في المحادثات النووية مع إيران، مؤكدة أن الوقت ينفد.

وأضافت للصحفيين على هامش اجتماع لمجموعة السبع في مدينة ليفربول بإنجلترا “ظهر في الأيام الماضية أننا لا نحرز أي تقدم… بسبب العرض الذي قدمته الحكومة الإيرانية، عادت المفاوضات ستة أشهر إلى الوراء”.

وقالت أنالينا بيربوك وزيرة خارجية ألمانيا حول محادثات فيينا، إنه لا يلوح في الأفق أي بارقة تقدم في المحادثات النووية مع إيران.

وأوضحت بيربوك، في تصريحات صحفية حول محادثات فيينا، أن هناك جهودا مكثفة من أجل التوصل لحل دبلوماسي لإنقاذ الاتفاق النووي.

وأكدت وزيرة خارجية ألمانيا، أن “الوقت ينفد وأهدرنا 6 أشهر بدون تقدم”، وتابعت “نحتاج إلى بذل كل جهد من أجل العودة لطاولة المفاوضات مع روسيا”.

وفي وقت سابق اليوم، أشار المفاوضون الأمريكيون إلى أن تقدم الإيرانيين في برنامجهم النووي وتشددهم مؤخرًا بفيينا يعني عدم جدية طهران في الاتفاق الدبلوماسي.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إلى أن الخلافات الدائرة منذ فترة طويلة بشأن كيفية التعامل مع البرنامج النووي الإيراني تحولت إلى توترات جديدة بين إدارة الرئيس جو بايدن وإسرائيل.

وغادر مسؤولان إسرائيليان كبيران واشنطن هذا الأسبوع وهما قلقان من أن الالتزام الأمريكي باستعادة الاتفاق النووي لعام 2015 سيؤدي إلى اتفاق معيب يسمح لطهران بالمضي قدما في برنامجها للتخصيب النووي.

وأضافت الصحيفة أن الخلافات كانت واضحة طوال الأسبوع، حيث سعت إدارة بايدن لضم التحالف مع إسرائيل إلى جبهة موحدة بشأن كيفية التعامل مع إيران على مدار العام المقبل.