ملكة الدنمارك تعلن تنحيها عن العرش لصالح نجلها

ملكة الدنمارك تعلن تنحيها عن العرش لصالح نجلها

أعلنت ملكة الدنمارك – مارغريت الثانية – أمس الأحد خلال خطابها بمناسبة العام الجديد،

أنها تنوي التنازل عن العرش لصالح ابنها ولي العهد الأمير فريدريك.

وقد صرحت أنها تعتزم التخلي عن العرش في الرابع عشر من يناير المقبل،

والموافق للذكرى الثانية والخمسين لاعتلائها العرش في سن الحادية والثلاثين بعد وفاة والدها الملك فريدريك التاسع.

وفي بيان صحفي ، أكدت رئيسة الوزراء الدنماركية – مته فريدريكسن – القرار وأشادت فيه بالملكة صاحبة الـ83 عامًا،

وقدمت شكرًا صادقًا لصاحبة الجلالة الملكة على تفانيها مدى الحياة وجهودها الدؤوبة من أجل المملكة.

ولطالما كانت مارغريت، المدخنة الشرهة التي يبلغ طولها مترًا واثنين وثمانين سنتيمترًا،

إحدى أكثر الشخصيات شعبية بين جموع الشعب.

 

ملكة الدنمارك تعلن تنحيها عن العرش لصالح نجلها
ملكة الدنمارك تعلن تنحيها عن العرش لصالح نجلها

 

وغالبًا ما كانت تسير في شوارع كوبنهاغن دون مرافقين تقريبًا،

وحازت إعجاب الدنماركيين بودها وحفاوتها بالآخرين ومواهبها كعالمة لغوية وكمصممة أزياء أيضًا.

كانت مارغريت عضوًا في وحدة القوات الجوية الدنماركية النسائية كأميرة،

وانضمت لدورات التدريب على رياضة الجودو،

كما خاضت اختبارات التحمل في الثلج، وظلت مارغريت متماسكة حتى مع تقدمها في السن.

وبعد ما بلغت الملكة مارغريت السبعين – في عام 2011 – زارت القوات الدنماركية في أفغانستان

مرتدية زيًا عسكريًا من قطعة واحدة.

وبوصفها الملكة، اعتادت التنقل عبر البلاد وزيارة غرينلاند وأرخبيل جزر فارو- وكلاهما يتبعان مملكة الدنمارك

ويتمتعان بحكم شبه ذاتي- بشكل منتظم، حيث كانت تجد في انتظارها حشودًا مبتهجة في كل مكان.

 

اقرأ المزيد: امرأة تعتدي على الممثل شارلي شين في منزله في ماليبو