مقتل أكثر من 300 شخص في الاضطرابات الإيرانية

مقتل أكثر من 300 شخص في الاضطرابات الإيرانية

للمرة الأولى تقر إيران أن أكثر من 300 شخص لقوا حتفهم، في أكثر من شهرين،

من الاحتجاجات التي أشعلتها وفاة محساء أميني في حجز شرطة الأخلاق.

حيث نشرت الجمهورية الإسلامية قوات أمن الدولة ضد ما تصفه بـ “أعمال الشغب” التي اندلعت بعد وفاة الشابة الكردية الإيرانية البالغة من العمر 22 عامًا في 16 سبتمبر.

وذلك بعد ثلاثة أيام من اعتقالها بزعم انتهاكها لباس المرأة الإيراني.

 

مقتل أكثر من 300 شخص في الاضطرابات الإيرانية
مقتل أكثر من 300 شخص في الاضطرابات الإيرانية

 

بينما تشمل الحصيلة، أولئك الذين نزلوا إلى الشوارع وكذلك عشرات من رجال الشرطة والقوات وميليشيات الحرس الثوري الإيراني.

الذين قتلوا في اشتباكات مع المتظاهرين أو قتلوا في أماكن أخرى.

ولكن أحدث حصيلة رسمية للقتلى أقرب بكثير إلى 416 شخصًا على الأقل،

“قُتلوا في قمع الاحتجاجات في إيران”.

وهو الذي نشرته منظمة حقوق الإنسان غير الحكومية ومقرها أوسلو.

 

اقرأ أيضًا: رصد أول حالة كوليرا في الكويت لمواطن قادم من دولة مجاورة