فرنسا تدين إيران بإطلاق صاروخاً تزامناً مع المفاوضات النووية

ندّدت فرنسا الجمعة بإطلاق إيران يوم الخميس، صاروخاً إلى الفضاء بالتزامن مع إحراز “تقدّم” في المفاوضات التي استؤنفت لتوّها حول البرنامج النووي الإيراني.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إنّ “فرنسا تدين عملية الإطلاق هذه التي لا تنسجم مع قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 2231″، مضيفة أن “هذه الانشطة مؤسفة للغاية وخصوصا أنها تأتي في وقت نحرز تقدما في المفاوضات النووية في فيينا”.

واعلنت إيران الخميس إطلاق صاروخ الى الفضاء يحمل معدات لأغراض بحثية، في خطوة أثارت “قلق” واشنطن التي شددت على الحاجة إلى إحياء اتفاق 2015 النووي.

واضافت الخارجية الفرنسية “نظرا إلى التقارب الكبير في التكنولوجيات المستخدمة في إطلاق الصواريخ الفضائية وتلك البالستية، فإن عملية الإطلاق هذه تشكل جزءا مباشرا من التقدم المقلق لايران في برنامجها للصواريخ البالستية. ويظهر دور وزارة الدفاع في عملية الإطلاق الصلة الكبيرة بين هذين البرنامجين”.

ولاحظت أن “عملية الإطلاق هذه تأتي إثر اطلاق صواريخ بالستية في 24 ديسمبر” في عملية لا تنسجم ايضا مع القرار 2231 الذي “يدعو ايران الى عدم ممارسة انشطة مرتبطة بالصواريخ البالستية التي تم صنعها لتكون قادرة على حمل أسلحة نووية”.

وتابع البيان ان “البرنامج البالستي الايراني يشكل مصدر قلق للمجتمع الدولي”، مطالبا ايران “باحترام التزاماتها، وبينها تلك المتصلة بنقل الاسلحة والتكنولوجيات الحساسة”.