بايدن حذر بوتين من عقوبات رادعة على روسيا بسبب أوكرانيا

ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين: المفاوضات تهدف قبل كل شيء للتوصل إلى حل وسط، مع مراعاة المواقف المبدئية للجانبين

أعلن يوري أوشاكوف، مساعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن الرئيس أكد خلال اتصاله مع نظيره الأميركي جو بايدن أن موسكو تسعى إلى تحقيق النتيجة بشأن الضمانات الأمنية من قبل الناتو.

وكشف الكرملين أن بايدن حذر بوتين من عقوبات واسعة على روسيا إذا واصلت التصعيد بشأن أوكرانيا فيما أبلغ بوتين بايدن أن فرض عقوبات سيؤدي لعطل شامل في العلاقات بين البلدين.

وانتهت المحادثة الهاتفية بين الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الروسي فلادمير بوتين والتي استغرقت 50 دقيقة وفق بيان للبيت الأبيض.

وأكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف بدء الاتصال الهاتفي بين الرئيسين الروسي والأميركي.

وقال بيسكوف ردا على سؤال بهذا الصدد: “نعم، لقد بدأت المحادثة في الموعد المقرر لها”.

من جهته، أشار البيت الأبيض إلى أن الاتصال بدأ في تمام الساعة 15:35 بتوقيت الساحل الشرقي الأمريكي (23:35 مساء الخميس بتوقيت موسكو).

ومن المتوقع أن يبحث الرئيسان قضايا الأمن في إطار المقترحات الأمنية في أوروبا التي طرحتها موسكو على واشنطن والناتو.

وطالبت موسكو الغرب بتقديم ضمانات أمنية، وقبل كل شيء عدم توسع حلف الناتو شرقا وتوسيع بنيته التحتية العسكرية على تخوم روسيا.

وأعلن المتحدث باسم الكرملين في وقت سابق الخميس عن محادثات هاتفية ستعقد بين الرئيسين فلاديمير بوتين والأمريكي جو بايدن بطلب من موسكو، وأن الرئيس بوتين اعتبرها ضرورية قبل مشاورات يناير.

وقال المتحدث باسم الكرملين: “كانت المبادرة من قبل الرئيس بوتين، الوقت طبيعي تماما بالنظر إلى فارق التوقيت.. كما تعلمون فإن الوقت المتأخر لم يكن أبدا مشكلة للرئيس بوتين، خاصة أنه غالبا ما يعمل في هذا الوقت”.