الولايات المتحدة تستعين بغواصة روبوتية لاستعادة سرها العسكري من بحر الصين

الولايات المتحدة تستعين بغواصة روبوتية لاستعادة سرها العسكري من بحر الصين،

تمكنت البحرية الأميركية من استعادة طائرة من طراز “إف-35 سي لايتنينج 2″،

كانت قد تحطمت أثناء محاولتها الهبوط على حاملة طائرات في بحر الصين الجنوبي في يناير الماضي.

حيث تمت الاستعانة بغواصة روبوتية ربطت حبالًا بالمقاتلة الشبح الهجومية بعيدة المدى،

والتي تم رفعها بعد ذلك من عمق 3780 مترًا، باستخدام رافعة السفينة.

أثارت هذه الطائرة المخاوف من وصول الصين أو روسيا إليها أولًا، والحصول على تقنيتها المتقدمة، سواء لتكرار نسخة منها أو لتعلم كيفية إلحاق الهزيمة بها.

وتقدر الطائرة بملايين الدولارات كانت تنفذ عمليات طيران روتينية،

انطلاقًا من حاملة الطائرات “USS كارل فينسون” عندما سقطت في 24 يناير.

فقد أظهرت بعض اللقطات المسربة، وصول الطائرة إلى مستوى منخفض للغاية، بحيث لا يمكنها الهبوط، حيث اصطدمت بالجزء الخلفي من سطح السفينة أولًا.

الولايات المتحدة تستعين بغواصة روبوتية لاستعادة سرها العسكري من بحر الصين

ثم انزلقت ودارت على السطح قبل أن تسقط في البحر، وفيما تمكن الطيار من القفز وأصيب 6 بحارة على متن حاملة الطائرات.

هذا وسوف يتم تسليم الحطام إلى قاعدة قريبة لدراستها، بحثًا عن أدلة على سبب الحادث وقد يتم إرسالها إلى الولايات المتحدة، فيما لم يتم الإفصاح عن موقع الحادث.

الولايات المتحدة تستعين بغواصة روبوتية لاستعادة سرها العسكري من بحر الصين

الولايات المتحدة تستعين بغواصة روبوتية لاستعادة سرها العسكري من بحر الصين

يذكر أن حاملة الطائرات قد تعرضت لأضرار سطحية وتمكنت من استئناف عملياتها،

وعادت “كارل فينسون” ومجموعتها الضاربة إلى سان دييجو في 14 فبراير بعد 8 أشهر من الانتشار.

وتطالب الصين بالسيادة على بحر الصين الجنوبي بأكمله، حيث أقامت منشآت عسكرية على 7 جزر صناعية تم بناؤها فوق الشعاب المرجانية والجزر المرجانية.

كما زادت الضغط على تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي في الشمال والتي تدعي أنها أراضي تابعة لها.

ودفع الوجود المتزايد للبحرية وخفر السواحل الصينيين الولايات المتحدة وحلفاءها إلى تكثيف التدريبات في المنطقة فيما يطلقون عليها حرية عمليات الملاحة بما يتماشى مع القانون الدولي.

الولايات المتحدة تستعين بغواصة روبوتية لاستعادة سرها العسكري من بحر الصين

فيما أظهرت بعد اللقطات التي تم تداولها على الانترنت اللحظة التي تحطمت فيها المقاتلة «شبح» الأميركية.

حيث تم التقاط تلك المشاهد باستخدام هاتف جوال كان يصور شاشة كمبيوتر تعرض لقطات كاميرات المراقبة للحظة الحادث.

تُظهر المشاهد الطائرة المقاتلة وهي تقترب من سطح حاملة الطائرات،

وكان كل شيء يبدو طبيعيًا حتى ثوان قبل أن تهبط المقاتلة على مدرج حاملة الطائرات.

وبدا فجأة أن الطائرة تفقد اتزانها قبل لحظة من الهبوط، لتصطدم بسطح حاملة الطائرات، وتشتعل فيها النيران، ثم يمكن مشاهدة الطائرة المشتعلة وهي تنزلق عبر سطح الحاملة نحو البحر.

وقع الحادث فيما كانت المقاتلة «إف – 35 سي لايتنينج 2»، وهي قاذفة شبح،

تحاول الهبوط على حاملة الطائرات «كارل فينسون» أثناء عمليات طيران روتينية، كما أوضح الأسطول الأميركي بالمحيط الهادي في بيان.