المملكة والعالم.. اقتصاد “بلا حدود”

ستبلغ حصة الصندوق في المشروع المشترك 70%
ستبلغ حصة الصندوق في المشروع المشترك 70%

رفع اقتصاد المملكة شعار انفتاح عالمي “بلا حدود”، في ظل التطورات الكبيرة التي يشهدها حالياً على كل المستويات، ولعل ما يترجم هذا التوجه هو إطلاق العديد من المبادرات لاستقطاب شركات عالمية ليكون مقرها الرياض، في إطار الشمولية الاقتصادية الكبيرة التي تشجعها “رؤية 2030”.

مبادرات الاستراتيجية الوطنية للاستثمار

وبرنامج استقطاب المقار الإقليمية للشركات العالمية يأتي ضمن مبادرات الاستراتيجية الوطنية للاستثمار التي أطلقها ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان، والتي تهدف بشكل أساسي إلى نمو الاقتصاد الوطني وتنويع مصادره، وتعزيز الاستثمار الأجنبي المباشر لتصل إسهاماته إلى 5.7% من الناتج المحلي الإجمالي.

وتهدف الاستراتيجية إلى رفع صافي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى 388 مليار ريال سنوياً، وزيادة الاستثمار المحلي ليصل إلى حوالي 1.7 تريليون ريال سنوياً بحلول عام 2030، وعلى ذلك استقطبت المملكة ومن خلال مبادرة مستقبل الاستثمار 44 شراكة عالمية بهدف نقل المعرفة والقدرات إلى أبناء وبنات الوطن.

ومن ضمن الشركات العالمية التي نقلت مقرها إلى العاصمة شركة “يونيلفر” وهي مجموعة عالمية مقرها لندن ومختصة في السلع الاستهلاكية، وشركة “نوفارتس” وهي مجموعة دوائية سويسرية ومختصة بالصناعات الدوائية، وشركة “كيه بي إم جي” وهي مجموعة بريطانية هولندية قطاعها خدمات الأعمال ومتخصصة في خدمات المحاسبة والضرائب والمراجعة للشركات.

إضافة إلى ذلك جرى استقطاب شركة “ديلويت” وقطاعها خدمات الأعمال، وشركة “جونسون كونترولز” وتخصصها أنظمة الحماية والأمان، وشركة “برايس وتر هاوس كوبرز”، و”شلمبرجيه”، و”بيبيسي كو”، و”سامسونج”، و”وبوسطن سينتفيك” و”إيلي ليلي”، و”فلور”، وبيكر هيوز”، وهاليبرتون”، وفيليبس”، وميد ترونيك”، و”ساب”، وغيرها من الشركات.

تصنيع السيارات في المملكة

ووقع صندوق الاستثمارات العامة وشركة هيونداي موتور، اتفاقية مشروع مشترك يهدف لإنشاء مصنع عالي الأتمتة لتصنيع السيارات في المملكة، وستبلغ حصة الصندوق في المشروع المشترك 70%، في حين ستمتلك هيونداي 30% لتكون شريكاً تكنولوجياً استراتيجياً لتطوير المصنع الجديد من خلال توفير الدعم التقني والتجاري.

ومن المقرر أن ينتج المشروع المشترك، الذي جرى الإعلان عنه على هامش “ملتقى الأعمال السعودي الكوري” ألف سيارة سنوياً، بينها سيارات تعمل بمحرك الاحتراق الداخلي وأخرى كهربائية، كما تشمل الخطط وضع حجر الأساس للمصنع في العام 2024، وبدء الإنتاج في العام 2026.

وسيوفر المصنع آلاف فرص العمل الجديدة مع إتاحة نقل الخبرات والتجارب، كما يشكل توطين الإنتاج الصناعي لمركبات هيونداي موتور العالمية ركيزة أساسية تدعم وتسرع تطور منظومة قطاع السيارات والتنقل في المملكة وجذب المزيد من الاستثمارات إلى القطاع والاقتصاد المحلي بشكل عام.