المملكة تحذر من مخاطر استهداف القوات الإسرائيلية لمدينة رفح الفلسطينية

المملكة تحذر من مخاطر استهداف القوات الإسرائيلية لمدينة رفح الفلسطينية

حذرت وزارة الخارجية – أمس الإثنين – من مخاطر استهداف القوات الإسرائيلية مدينة رفح ضمن حملتها الدموية الممنهجة لاقتحام كافة مناطق غزة وتهجير سكانه نحو المجهول،

وذلك بعد إخلاء شرق جنوب قطاع غزة لطلب من الجيش الإسرائيلي الذي كثف ضرباته قرب مناطق هناك.

وقد جائت تحذيرات المملكة في ظل انعدام الملاذات الآمنة بعد الدمار الهائل الذي تسببت به آلة الحرب الإسرائيلية.

وأكدت الوزارة على رفض المملكة القاطع لمواصلة القوات الإسرائيلية انتهاكاتها السافرة لكافة القرارات الدولية الداعية لوقف هذه المجازر،

وانتهاكها للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني من دون رادع بما يفاقم من الأزمة الإنسانية، ويحدّ من جهود السلام الدولية.

كما جددت المملكة مطالبة المجتمع الدولي بالتدخل فوراً لوقف عمليّات الإبادة الجماعية،

التي تقوم بها قوات الجيش الإسرائيلي بحق المدنيين العزل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

المملكة تحذر من مخاطر استهداف القوات الإسرائيلية لمدينة رفح الفلسطينية
المملكة تحذر من مخاطر استهداف القوات الإسرائيلية لمدينة رفح الفلسطينية

 

 ومن الجدير بالذكر، أنه حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، فإن عدد المقيمين في رفح يصل إلى نحو 1,2 مليون شخص،

نزحت غالبيتهم من مناطق أخرى في القطاع جراء الحرب المستمرة منذ سبعة أشهر.

وقد حذرت العديد من الدول الغربية على رأسها الولايات المتحدة مرارًا على مدى الأشهر الماضية،

فضلًا عن الأمم المتحدة من اجتياح المدينة، أقلها قبل تأمين مناطق آمنة لإجلاء النازحين.

إلا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، شدد على أنه ماض في غزو المدينة سواء أبرم اتفاق لتبادل الأسرى ووقف إطلاق النار أم لا.

 

اقرأ أيضًا: المملكة تجدد مطالبها بالوقف الفوري والدائم لإطلاق النار في غزة