الحكومة الفرنسية تقدم الشكر للمملكة بعد إجلاء السودان

الحكومة الفرنسية تقدم الشكر للمملكة بعد إجلاء السودان

شكرت فرنسا المملكة، اليوم الأربعاء، بعد أن أجلت الفرقاطة البحرية الفرنسية لورين، موظفي الأمم المتحدة من السودان إلى المملكة.

وقد أشاد السفير الفرنسي لدى المملكة لودوفيك بوي، بالعملية ووصفها بأنها “نجاح مذهل، وسلط الضوء على التعاون الممتاز بين فرنسا والمملكة والأمم المتحدة في هذا الإجلاء”.

وعبر عن امتنانه للمملكة لدورها الحاسم في العملية واستضافة من تم إجلاؤهم “بمثل هذا الكرم في تقاليد المملكة”، كما شكر طاقم لورين.

 

الحكومة الفرنسية تقدم الشكر للمملكة بعد إجلاء السودان
الحكومة الفرنسية تقدم الشكر للمملكة بعد إجلاء السودان

 

وكانت الأمم المتحدة قد طلبت المساعدة من الحكومة الفرنسية، حيث أن تصاعد المخاوف الأمنية في السودان يعرض سلامة موظفي المنظمة للخطر.

وأعربت المنظمة عن تقديرها للاستجابة السريعة والفعالة للحكومة الفرنسية في تنظيم الإخلاء وضمان سلامة موظفيها.

وغادرت لورين بورتسودان يوم الثلاثاء على متنها موظفي الأمم المتحدة والعاملين في المجال الإنساني.

حيث كان على متن الفرقاطة 398 راكبًا من 64 دولة بينهم ستة فرنسيين، وأبحرت السفينة من بورتسودان عبر البحر الأحمر.

ثم وصلت إلى ميناء جدة الإسلامي يوم الأربعاء الساعة 11:00 صباحًا

وتم إنزال الأشخاص الذين تم إجلاؤهم وتزويدهم بالمساعدة والدعم اللازمين من السلطات السعودية.

 

الحكومة الفرنسية تقدم الشكر للمملكة بعد إجلاء السودان
الحكومة الفرنسية تقدم الشكر للمملكة بعد إجلاء السودان

 

وقد تم الترحيب بهم بحرارة وقدمت لهم المساعدة الطبية والطعام والمأوى عند وصولهم.

كما ساعد القنصل العام الفرنسي في جدة، كاثرين قرم كمون، مع فريق من القنصليات والسفارة، المواطنين الفرنسيين ونسقوا وصول السفينة.

 

اقرأ أيضًا: قاعدة الملك فيصل البحرية تستقبل أكبر إجلاء حتى الآن من السودان