التشكيك في المزاعم الإسرائيلية بعد مقتل الشاب الفلسطيني عمار

التشكيك في المزاعم الإسرائيلية بعد مقتل الشاب الفلسطيني عمار

ذكرت أمس هيئة الإذاعة البريطانية (C.B.B)، أن شهودًا على مقتل الشاب الفلسطيني عمار علي حمدي، قد شككوا في روايات السلطات الإسرائيلية.

والتي قالت إن ضابطًا قتل الشاب البالغ من العمر 23 عامًا، دفاعا عن النفس.

فقد قُتل عمار مفلح برصاص ضابط من مسافة قريبة في الضفة الغربية يوم الجمعة، وأثار مقتل مفلح إدانة واسعة النطاق في فلسطين.

حيث غرد مبعوث الأمم المتحدة إلى المنطقة بأنه “مرعوب” من مقتل مفلح.

بينما وقع الحادث عندما زعم الضابط الإسرائيلي أن مفلح طعنه في وجهه بعد شجار.

ومع ذلك، قال شهود لـ BBC، إن الرجل لكم الضابط فقط ولم يكن هناك سكين.

 

التشكيك في المزاعم الإسرائيلية بعد مقتل الشاب الفلسطيني عمار
التشكيك في المزاعم الإسرائيلية بعد مقتل الشاب الفلسطيني عمار

 

ولم يتضح على أساس شهادات الشهود وأدلة الفيديو سبب الحادث.

 

لقطات الفيديو تدين الضابط

ويظهر الحادث في لقطات الفيديو، حيث يقيد الضابط الإسرائيلي مفلح في عقبة، بينما يهرب الأخير ويحاول الاستيلاء على مسدس الشرطي.

ثم أمسك مفلح بالبندقية ثم أسقطها، وعندها سحب الضابط مسدسه وأطلق عليه النار من مسافة قريبة فقتله.

شهادات شهود العيان

وقال الشاهد نادر آلان: “كنت أقف هناك بجانب الجزار، وتوقفت سيارة مستوطن.

لست متأكدًا ما إذا كان قد صدم سيارة الرجل (الفلسطيني)، أو إذا كان الرجل يسير في الشارع.

ثم بدأوا بالصراخ على بعضهم البعض وسمعت رصاصة، حيث أطلق المستوطن النار على الشاب (مفلح) في وجهه، وكان ينزف وسقط على الأرض “.

 

التشكيك في المزاعم الإسرائيلية بعد مقتل الشاب الفلسطيني عمار
التشكيك في المزاعم الإسرائيلية بعد مقتل الشاب الفلسطيني عمار

 

وأضاف آلان إن الضابط الإسرائيلي وصل بعد ذلك الحادث الأولي، ما أدى في النهاية إلى وفاة مفلح.

وقال شاهد آخر، يدعى محمود عابد، إنه حقق في صوت إطلاق النار بعد أن فتح السائق الإسرائيلي النار.

وأضاف: وجدنا رجلًا ملقى على الأرض ووجهه ملطخ بالدماء.

وجاء شرطي من مكان بعيد. نظر إليه وركله، ثم قال الشرطي شيئًا في جهاز اللاسلكي الخاص به”.

وأكد الشاهدان إنه على الرغم من إصابته بالرصاص الأولي، تصدى مفلح للضابط الذي وصل إلى مكان الحادث. وأضافوا أن هذا ما أدى إلى الشجار.

وقال بهاء عودة شاهد ثالث: “بسبب مدى انزعاجي مما رأيته بدأت أصرخ في الجندي قائلا له” أنت حقير … ما من خطر على حياتك ، لماذا قتلته؟ ”

“قلت له” أنت جبان… قتلته لأنه لكمك. له الحق في الدفاع عن نفسه “.

ونتيجة لوفاة مفلح، تحولت المواجهات بين الفلسطينيين والسلطات الإسرائيلية لاحقًا إلى أعمال عنف.

ففي الضفة الغربية هذا العام، قُتل أكثر من 150 فلسطينيًا، معظمهم تقريبًا على يد القوات الإسرائيلية.

 

اقرأ أيضًا: مقتل شاب فلسطيني على يد جندي إسرائيلي (فيديو)