إغلاق خطوط القطارات في نيويورك اثر حادث اطلاق النار ببروكلين

إغلاق خطوط القطارات في نيويورك اثر حادث اطلاق النار ببروكلين

قررت الولايات المتحدة، إغلاق غالبية خطوط القطارات في نيويورك ، وذلك بعد ان شهدت مدينة نيويورك الأميركية،

حادث مروعا لإطلاق النار، صباح يوم الثلاثاء، في واقعة تعيد الجدل بشأن تزايد العنف وحق حيازة السلاح في البلاد، بموجب التعديل الثاني من دستور الولايات المتحدة.

هذا وباشرت شرطة مدينة نيويورك، بحملة تفتيش لجميع المحطات والقطارات بينما تواصل التحقيق في حادث إطلاق النار.

وأسفر حادث إطلاق النار عن إصابة 13 شخصا داخل المترو في حي بروكلين، فيما تم العثور على عبوات ناسفة، وفق الدفاع المدني والشرطة.

إغلاق خطوط القطارات في نيويورك اثر حادث اطلاق النار ببروكلين
إغلاق خطوط القطارات في نيويورك اثر حادث اطلاق النار ببروكلين

 

مطاردة مشتبه به فى محطة بروكلين

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أنه يتم مطاردة مشتبه به يرتدي قناعا ضد الغاز فى محطة بروكلين

بـ نيويورك، وقالت شرطة نيويورك، إنه تم العثور على عبوات غير منفجرة في محطة بروكلين للقطارات،

موضحة أنه لا توجد عبوات ناسفة نشطة حاليا.

وطلبت شرطة نيويورك من أي شهود الاتصال بها للإدلاء بمعلومات،

كما طلبت شرطة نيويورك من السكان الابتعاد عن موقع إطلاق النار في بروكلين،

فيما شهدت شوارع نيويورك انتشار كثيف لقوات الأمن عقب إطلاق النار في بروكلين.

واشارت الصحيقة، بإن حوادث إطلاق النار والعنف تزايدت بشكل ملحوظ في نيويورك

حتى أنها أصبحت تشغل عمدة المدينة، إريك أدامز، الذي تولى منصبه في مطلع العام الجاري.

نشر سبع وحدات من شرطة مكافحة عنف الأسلحة

وبما أن عمدة المدينة الحالي هو ضابط شرطة سابق، فقد تعهد المسؤول بأن يبذل قصارى جهده لأجل ضبط العنف الناجم عن استخدام السلاح.

وقام العمدة، مؤخرا، بنشر سبع وحدات من شرطة مكافحة عنف الأسلحة، إلى جانب إجراءات أخرى موازية من أجل تعزيز الأمن.

وحتى الثالث من أبريل الجاري، شهدت مدينة نيويورك 296 حادثة إطلاق نار،

في حين أن الفترة نفسها من العام الماضي، سجلت 260 حادثة مماثلة، بحسب بيانات رسمية صادرة عن الشرطة.

ويرى متابعون أن مستوى العنف زاد في نيويورك بعد انتهاء الإغلاق الناجم عن وباء كورونا، وسط تحذيرات من أن المدينة قد أصبحت أكثر خطرا.

وفي مسعى من البيت الأبيض إلى إظهار قيامه بشيء عملي لتطويق الجريمة، قام الرئيس الأميركي، جو بايدن، يوم الاثنين،

بترشيح نائب عام سابق من ولاية أوهايو، حتى يتولى إدارة مكتب الكحول والتبغ والأسلحة النارية والمتفجرات.

وجاء ترشيح ستيفن ديتلباش، لشغل المنصب، بينما يعيش المكتب الأميركي على وقع عدد من التحديات والمشاكل الداخلية التي أثرت على أدائه.

اقرأ أيضاً: موسكو ستشن هجوم عسكري واسع النطاق على شرق أوكرانيا