إثيوبيا «تطمئن» مصر والسودان

إثيوبيا-«تطمئن»-مصر-والسودان

حض وزير الخارجية المصري سامح شكري، ونظيرته السودانية مريم الصادق المهدي، أعضاء مجلس الأمن على القيام بعمل «وقائي» للحيلولة دون انفجار الأزمة المتعلقة بملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي الكبير، الذي أكدا أنه يشكل «تهديداً وجودياً» لنحو 150 مليوناً من مواطني بلديهما.
من جانبه، سعى رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، إلى طمأنة البلدين بإعلانه «عدم تعرض مصر والسودان لضرر بسبب الملء الثاني للسد». وقال في رسالة وجهها للشعبين المصري والسوداني عبر موقع «تويتر» أمس: «يمكن أن يكون سد النهضة الإثيوبي مصدراً للتعاون بين دولنا الثلاث».