“أرامكو”.. سيدة الذهب “الأسود” تستحوذ على أكبر المؤسسات الرائدة في الطاقة

أرامكو" تضع حجر الأساس لمشروع "شاهين" في كوريا الجنوبية
أرامكو” تضع حجر الأساس لمشروع “شاهين” في كوريا الجنوبية

طرقت شركة أرامكو السعودية مجالات جديدة، وحققت العديد من النجاحات خلال الأشهر الماضية من 2023، من خلال استحواذات بعدد من الشركات العالمية، والدخول في شراكات استراتيجية دولية، إلى جانب إطلاق عدد من المشاريع الهامة، وتوقيع صفقات مليارية تسهم في دعم مكانة المملكة وتعزيز ريادتها في مجالات الطاقة والصناعة والاستثمار.

غاز حبيس “غير تقليدي”

ونجحت أرامكو، في إنتاج أول غاز حبيس غير تقليدي من منطقة أعمالها جنوب الغوار، وذلك قبل شهرين من الموعد المحدد للمشروع، وبلغت قدرة المعالجة في المرافق التي تم تشغيلها 300 مليون قدم مكعبة قياسية يوميًا من الغاز الخام، و38 ألف برميل يوميًا من قدرة معالجة المكثفات، ستواصل الشركة جهودها لرفع قدرة المعالجة الإجمالية إلى أكثر من الضعف، للوصول للهدف الاستراتيجي المتمثل في توفير نحو 750 مليون قدم مكعبة قياسية يوميًا من الغاز الخام.

مصنع وقود اصطناعي

ووقّعت “أرامكو”، و”إينووا”، شركة الطاقة والمياه التابعة لنيوم، اتفاقية في أكتوبر الماضي، لإنشاء وتأسيس أول مصنع تجريبي للوقود الاصطناعي “الوقود الكهربائي” يهدف إلى الكشف عن الجدوى الفنية والتجارية من خلال إنتاج 35 برميلاً يومياً من البنزين الاصطناعي منخفض الكربون من الهيدروجين المتجدد وثاني أكسيد الكربون المستخلص.

عقد بـ 2.4 مليار دولار مع شركتين تابعتين لهيونداي موتورز

أعمال الغاز الطبيعي المُسال العالمية

واستحوذت أرامكو على حصة أقلية استراتيجية في شركة “مِد أوشن” للطاقة التي تعتبر من أكبر المؤسسات الاستثمارية الرائدة في قطاعي الطاقة والبنية التحتية على الصعيد العالمي، وذلك مقابل 500 مليون دولار، وتعمل “مِد أوشن” حاليًا على استحواذ حصص في أربعة مشاريع أسترالية للغاز الطبيعي المُسال، مع استراتيجية نمو لإنشاء أعمال عالمية متنوعة للغاز الطبيعي المُسال.

“أرامكو” و”هيونداي”

وقعت “أرامكو”، في أكتوبر عقداً بـ 2.4 مليار دولار مع شركتي هيونداي للهندسة والإنشاءات، وهيونداي للهندسة الكوريتين الجنوبيتين؛ لبناء محطة لمعالجة الغاز. وتعمل الشركتين التابعتين لمجموعة هيونداي موتور، في المرحلة الأولى من مشروع منشآت معالجة غاز الجافورة التابع لشركة أرامكو بعد فوزهما بالعقد في 2021.

الاستحواذ على 10% من “إيسترن شينغهونغ”

وقّعت أرامكو مع “إيسترن شينغهونغ”، اتفاقية تعاون إطارية للدخول في مشاورات متعلقة باستحواذ محتمل لـ”أرامكو” على حصة استراتيجية بنسبة 10% في مجموعة جيانغسو شينغهونغ لصناعة البتروكيميائيات المحدودة “شينغهونغ للبتروكيميائيات” المملوكة بالكامل لـ”إيسترن شينغهونغ”.

وتمتلك “شينغهونغ للبتروكيميائيات” مجمعاً متكاملاً للتكرير والبتروكيميائيات بطاقة إنتاجية تبلغ 320 مليون برميل يومياً، ومجمعاً لتحويل الميثانول إلى الأوليفينات ومشتقاتها، كما تمتلك منشأة لإنتاج حمض التريفثاليك المُنقّى، وتقع مرافقها في مجمعٍ للصناعات البتروكيميائية بمقاطعة جيانغسو.

“أرامكو” بسوق التجزئة بأمريكا

واستحوذت أرامكو في سبتمبر؛ بشكل كامل على شركة إسماكس للتوزيع “إس بي إي” “إسماكس” من مجموعة ساوثرن كروس الرائدة في مجال تجارة التجزئة للوقود ومواد التشحيم في دولة تشيلي، وستُسهم الصفقة في فتح فرص جديدة لتسويق مواد (فالفولين) للتشحيم بعد استحواذ أرامكو على شركة فالفولين للمنتجات العالمية التابعة لشركة فالفولين الأمريكية في فبراير عام 2023.

استثمار محتمل

وقّعت أرامكو، ومجموعة نانشان المحدودة، ومجموعة شاندونغ للطاقة المحدودة، وشاندونغ يولونغ للبتروكيماويات المحدودة، مذكرة تفاهم لتسهيل استحواذ أرامكو السعودية على حصة استراتيجية بنسبة 10% في شركة شاندونغ يولونغ للبتروكيماويات المحدودة (“شاندونغ يولونغ”) والتي تعمل حاليًا على استكمال بناء مجمع للتكرير والبتروكيميائيات يهدف لمعالجة نحو 400 ألف برميل يوميًا من النفط الخام، وإنتاج كمية كبيرة من البتروكيميائيات والمشتقات.

عقود “مليارية”

وقعت أرامكو مع شركة الحفر العربية في يوليو، عقوداً طويلة الأجل لـ 10 منصات حفر برية، بقيمة إجمالية تزيد على 3 مليارات ريال، وذلك لمدة 5 سنوات لإجمالي عدد 45 منصة حفر برية و12 وحدة بحرية، كما كشفت شركة الحفر العربية، عن تمديد عقود مع “أرامكو” لفترات تتراوح من 3 إلى 10 أعوام، وبقيمة تصل إلى 3 مليارات ريال.

اتفاقية “سعودية – يابانية”

وفي يوليو، وقعت أرامكو مذكرة تفاهم مع معهد اقتصاديات الطاقة الياباني، لتعزيز التعاون في مجالي الحياد الكربوني وأمن الطاقة.

أول معالجة لزيت مشتق من مخلفات  “البلاستيك”

إنجاز مشترك

وأكملت “أرامكو” مع “توتال إنيرجيز” و”سابك” للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أول عملية تحويل للزيت المشتق من مخلفات البلاستيك إلى بوليمرات دائرية معتمدة حاصلة على الشهادة الدولية للاستدامة والكربون ( ISCC). وتمت معالجة الزيت المشتق من مخلفات البلاستيك (زيت الانحلال الحراري) في مصفاة ساتورب المملوكة بشكل مشترك بين “أرامكو” و”توتال إنيرجيز” في الجبيل، واستخدمت شركة بتروكيميا المنتسبة لسابك، الزيت في وقتٍ سابق كلقيمٍ لإنتاج البوليمرات الدائرية المعتمدة.

استحواذ على حصة بـ”رونغشنغ”

واستحوذت أرامكو، في يوليو الماضي، على حصة في رونغشنغ للبتروكيميائيات بقيمة 3.4 مليار دولار وبنسبة 10%، وذلك من خلال شركتها التابعة والمملوكة بالكامل، أرامكو لما وراء البحار. وستورِّد أرامكو بموجب هذه الصفقة 480 ألف برميل يومياً من الخام العربي إلى أكبر مجمعٍ متكامل للتكرير والكيميائيات في الصين تملكه شركة جيجيانغ للنفط والبتروكيميائيات المحدودة التابعة لشركة رونغشنغز.

أول شحنة أمونيا قليلة الانبعاثات

تسلمت اليابان في مايو، أول شحنة من الأمونيا قليلة الانبعاثات حاصلة على شهادة معتمدة من جهة محايدة لاستخدامها وقودًا لتوليد الكهرباء، والتي كانت قد أرسلتها شركتا سابك للمغذيات الزراعية، وأرامكو، وتعد الشحنة، بحسب النائب الأعلى للرئيس للكيميائيات في أرامكو، أوليفييه ثوريل، تعد مثالًا بارزًا آخر يسلط الضوء على إمكانات الهيدروجين قليل الانبعاثات والأمونيا المصنوعة من اللقيم في أرامكو، مبيناً أن الأمونيا مصدر طاقة مهم ويساعد على إزالة الكربون من القطاعات الرئيسية.

 مجمع لتصنيع الألواح الفولاذية

وقّعت أرامكو، في مايو اتفاقية مع كل من شركة باوشان للحديد والصلب المحدودة (باوستيل) بالصين، وصندوق الاستثمارات العامة، لإنشاء أكبر مجمع متكامل لتصنيع الألواح الفولاذية بالمملكة، من المتوقع أن يكون مقر المشروع المشترك في مدينة رأس الخير الصناعية، ويتوقع أن تبلغ الطاقة الإنتاجية من الألواح الفولاذية للمجمع ما يصل إلى 1.5 مليون طن سنويًا.

زيادة رأس مال “أرامكو”

أعلنت هيئة السوق المالية، في أبريل، الموافقة على طلب “أرامكو” زيادة رأس مالها من 75 مليار ريال إلى 90 مليار ريال، بمنح 1 سهم مجاني مقابل كل 10 أسهم قائمة يملكها المساهمون المقيدون في سجل مساهمي المصدر لدى مركز الإيداع. وتسدد قيمة الزيادة في رأس المال عن طريق تحويل مبلغ 15 مليار ريال من بند “أرباح مبقاة”، وبالتالي يزداد عدد الأسهم من 220 مليار سهم إلى 242 مليار سهم بزيادة قدرها 22 مليار سهم.

مشروع “شاهين”  أحد أكبر استثمارات أرامكو  في التكرير والكيميائيات

مصفاة ومجمع بتروكيماويات بالصين

وضع مشروع أرامكو المشترك “أرامكو هواجين”، في مارس، حجر الأساس لمصفاة متكاملة ضخمة ومجمع بتروكيميائيات في مدينة بانجين بمقاطعة لياونينغ بشمال شرق الصين، وسيسهم المشروع في تنشيط القاعدة الصناعية الداعمة للتنمية الآمنة والفعالة والمستدامة لصناعة البتروكيماويات في منطقة لياونينغ بشكل خاص وفي جمهورية الصين بشكل عام.

استحواذ على 10% من”رونغشنغ” الصينية

وقعت أرامكو اتفاقيات نهائية في مارس؛ للاستحواذ على حصة بنسبة 10% في شركة رونغشنغ للبتروكيميائيات المحدودة والمدرجة في بورصة شنجن “رونغشنغ” مقابل 3.6 مليار دولار، وستعمل أرامكو على توريد 480 ألف برميل يوميًا من النفط الخام العربي إلى شركة جيجيانغ للنفط والبتروكيميائيات المحدودة التابعة لشركة “رونغشنغ”، بموجب اتفاقية مبيعات طويلة الأجل.

أرامكو” و”دي إتش إل”

وقعت أرامكو، مع شركة الخدمات اللوجستية العالمية “دي إتش إل”، اتفاقية مساهمين لإنشاء مركز عالمي جديد للمشتريات والخدمات اللوجستية في المملكة، ويهدف المشروع الذي يُتوقع تشغيله بحلول عام 2025 لتعزيز كفاءة سلسلة التوريد والاستدامة، وتلبية احتياجات الشركات العاملة في قطاعات الصناعة، والطاقة، والكيميائيات والبتروكيميائيات.

وضع حجر الأساس لمشروع “شاهين”

أعلنت أرامكو، في مارس، وضع حجر الأساس لمشروع شاهين للبتروكيميائيات في ولسان بكوريا الجنوبية، والذي تبلغ قيمته نحو 26.5 مليار ريال، ويعد المشروع أحد أكبر استثمارات الشركة على المستوى الدولي في مجال التكرير والكيميائيات والتسويق، كما يمثّل خطوة كبيرة ومهمة للمُضي قدمًا في توسُّع أعمال أرامكو لتحويل السوائل إلى كيميائيات.

شراكة مع شركة “زوم”

أعلنت أرامكو، في فبراير شراكة استراتيجية مع شركة (زوم)، بهدف بناء أول مركز بيانات عالمي في المملكة لدعم منظومة التحول الرقمي. ومن المتوقع أن يتصل المركز بشبكة مركز بيانات (زوم) العالمية ليخدم المملكة والمنطقة.

إطلاق شركة أرامكو الرقمية

أطلقت أرامكو، في يناير، شركة أرامكو الرقمية (ADC)، لتسريع التحول الرقمي في المملكة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما جرى خلال افتتاح النسخة السابعة لبرنامج تعزيز القيمة المُضافة الإجمالية لقطاع التوريد “اكتفاء”، التوقيع على أكثر من 100 اتفاقية ومذكرة تفاهم، تقدر قيمتها بنحو 27 مليار ريال (7.2 مليار دولار) للمساعدة على تطوير منظومة صناعية متنوعة ومستدامة ولديها القدرة التنافسية عالميًا. ونجح برنامج اكتفاء في رفع نسبة توطين المحتوى المحلي إلى 63% في عام 2022 في حين كانت 35% في عام 2015، عند إطلاق البرنامج.